المتابعون

ترجم المدونة

عزيزى القارى حرصا منا على اتاحه المجال لكافه افراد الشعب المصرى للكتابه على صفحات مدونتنا

فان رغبت فى ذلك فراسلنا على العنوان الجديد

egyptvictory@yahoo.com

تابعنا بالبريد الالكترونى

عدد الزوار

مدونات صديقة

دردش معانا

تدوينات اجنبية منوعة

About Me

صورتي
Ahmed . M . Abdulrahman
port said, port said, Egypt
كاتب
عرض الملف الشخصي الكامل الخاص بي
الاثنين، 2 مايو 2011

اسلاميه ام مدنيه ( وجهة نظر شخصيه )

اعزائى القراء السلام عليكم



وانا جالس افكر ماذا ساكتب بعد ان رحل مبارك و الذين معه فى رحله لا رجعه فيها باذن الله اخذت اقلب اوراقى ودفاترى وسجلاتى وافكر

ثم افكر واحاول ان استجمع ما تبقى لى من تركيز فقد اصابتنى الثوره المجيده بشئ من ضعف الذاكره الا اننى أحمد الله فى كل حال واحاول

ان اضغط على مواضع الالم فى البلاد و التى استشرى فيها الظلم والفساد و انتحر صبراً فيها النفر و العباد و جزع منها الطفل والاولاد 

والشيوخ والرجال بنيناً و بنات 

ولن اطول عليكم حتى ندخل فى موضوعنا فقد وقعن عينى على كتاب قديم ليس بالجديد كليا ولاكنه فى متوسط العمر وهو مجله فى حله 

كتاب وهى " العربى " معظمكم يعلمها الا ان اغلبيه الاجيال الحديثه لا او لم تسمع عنها وانا اتنقل بين صفحاتها الغزيره وقعت عينى 

على مقال يتحدث عن شخصيه نحن نعلمها جيداً هو " رفاعه الطهطاوى " ونعلم ان " رفاعه " كان من من نقدوا الحضاره الاوروبيه

 
و 

ولم يبهروا بها اخذوا منها الصالح و تركوا فيها الطالح وايدوا البيان الحق والقول الصدق ولعل كتابه الاشهر وكلنا نعلمه هو 

" تخليص الابريز فى تلخيص باريز" ويتحدث عن مفاتن باريس وعيوبها وما استوقفنى هو " ماهى الدوله " ولكى لا اصعب الامر عليكم 

سأحاول ان انتقى الالفاظ السهله لان الموضوع معقد . 

معظم علمائنا او مثقفينا قد هجروا المكتبه العربيه ولم ينظروا فيها الا القليل واتجهوا الى الحضاره الاوروبيه و بالطبع قد سحرتهم 

مفاتنها و الوانها و ارتفاع نسبه الحريه الفرديه و تطور التعليم و جوده الخدمه الصحيه وما الى ذلك من مفاتن 

وعندما عادوا وعلموا ابنائنا وانشأوا مناهجنا صبوا فيها خطيئه حمقاء هى ان الدوله لا تصلح ان تُحكم بها الدوله...........!

ما هذا دوله دينيه تُحكم بها دوله وكيف اه دوله داخل دوله 

احدهم يقول انها" دوله داخل دوله" والاخر يقول مجموعه " تعصم نفسها بأسم الدين" و اخر يعدل الصيغه فيقول "الحاكم لا يُحاكم" وانها دكتاتوريه وانها كذا و كذا وذاك ووضع عليها كل الصفات السيئه من هنا حتى اخر السطر ان كان للسطر نهايه

ثم يخرج رجل ارعن يقول ان الدوله " الدينيه الاسلاميه " هى قدر مصر - او البلاد ايهم تفضل عزيزى القارئ - وان كل ما هو دون الدين كفر وان من يتبع غير ذلك فهو زنديق - و للذنادقه شأن اخر - وان معظم من يتبعوا غير كلامه هم خارجين عن المله و كافر ويفجعك بابشع الالفاظ 

وكأنه هو الله على الارض والعياذ بالله يصدر احكامه على الافراد بحكم هواه او بجهل هواه ايهما تفضل فلم يعد مع هائولاء للتفضيل مكان 

النتيجه من ذلك 

يقول عوام الناس الذين لا يعلمون شئ ان الدوله الدينيه لا تصلح 

بعضهم يقول " ان الدين لا يصلح مع السياسه " ( كلام سليم
و الاخر يقول " ان الدين منزه عن افعال البشر " ( كلام منطقى
والاخير يقول " ان الدين للعباده و السياسه للعباد " ( ؟؟؟؟؟؟؟؟ )

السؤال النهائى و الجواب غير النهائى 

هل الدوله الدينيه لا تصلح لتأسيس دوله 
او الاسلام لا يصلح الا دوله دينيه 
او بالاديان تاتى الدول الدينيه 

الاجابه بالنسبه للاسلام على اعتبار ان مصر دوله ذات اغلبيه مسلمه : لا يوجد شئ اسمه دوله دينيه فى الاسلام 

وذلك لان الكل فى الدين سواسيه فقد قال الرسول عليه الصلاه والسلام : الكل سواسيه كأسنان المشط 


وهذا اول مسمار و المسامير كثر فى نعش من يناهضوا مدنيه الاسلام 

فقد دمر الاسلام فكره " النزعه النرجسيه " او " الفاشيه السلطويه " وهى التى ظهرت فى العصور الوسطى من طرف الكنيسه الباباويه 

وصبغت الغرب بالسواد و اغرقته فى بحور الجهل لاكثر من ثلاثه قرون 

ثم قام مفكرينا من من يدعون العلم بصبغ الدوله الاسلاميه المدنيه بصبغه الدوله الدينيه الاوروبيه مع العلم ان فى ذلك الوقت كان الاسلام هو المناره وكانت ازهى عصور المدنيه هو عصر الرسول عليه الصلاه و السلام و الخلفاء الراشدين و فى رأى هى اعظم دوله مدنيه عرفتها البشريه 

و للتاكيد على مدنيه الاسلام 

1- لا ملكيه فى الاسلام
قال البعض ان الدوله او الدينيه تجلب الدكتاتوريه بزعم ان الدوله فى الاسلام دينيه وتلك الدوله حكمها ملكى 
ضارباً مثلا باحدى الدول الشقيقه 
فأخبره بان لا ملكيه فى الاسلام ولاكن هناك ما يعرف بالبيعه و المبَايع يسمى خليفه المسلمين سابقا ً حاليا رئيس الدوله 

وتتم عن طريق ترشيح بعض الافراد الذين يشهد لهم بحسن الخلق والعلم و يختار من بينهم الشعب او الناس و هى تساوى عندنا " الانتخاب " فى الدستور المدنى ذو التشريع الاسلامى 

2- جميع الافراد متساون فى الحقوق و الواجبات 
فمثلا المسلم يدفع الخراج او الضريبه والذكاه بمختلف اشكالها وانواعها 
والذمى يدفع الجزيه و هى تعادل الضريبه و الذكاه
وبذلك يتساوى الطرفان المسلم والذمى و تطبق مدنيه الدوله مع اعفاء الرهبان و النساء و الاطفال والشيوخ والعميان والمرضى من دفع اى مستحقات للدوله وهذا احقاق للحق 

3- يقول البعض ان مده حكم الخليفه او الرئيس مفتوحه غير مقيده فى الاسلام 

اقول له ان لا نص من الكتاب او السنه المطهره و انا لا اقتضى بغير ذلك و كل ما بعد ذلك يخضع للنقد و الشك و النقاش 

وبنائاً على ذلك يحدد او يقنن مده حكم الخليفه او الرئيس بما يتفق مع متطلبات دولتنا واظن ان اربع سنوات لكل دوره بحد اقصى دورتان كما شُرع " طبقاً للاعلان الدستورى الاخير " تكفى لاى حاكم اراد مصلحه الوطن و تحقيق العدل واتاحه الفرص 

4- يقول البعض يوجد دوله مدنيه بمرجعيه اسلاميه فاقول له 

لا يوجد شئ فى المدنيه الاسلاميه اسمه دوله مدنيه ذات مرجعيه اسلاميه 
ومرجعيه الدوله المدنيه هى الدستور المدنى المستخلصه احكامه من الشريعه الاسلاميه 
فلايمكن ان يحكم دوله رئيسان ( المركب ذات الرئيسان تغرق ) وذلك لتضارب الافكار والقرارات و النزعات التفضيليه كما ان لا يوجد مثل هذا النظام فى مصدر التشريع الرئيسى ( الاسلام

5- يقول البعض ان المدنيه الاسلاميه لا توفر الحقوق لجميع افراد الشعب 

اقول له ان الدستور فى المدنيه الاسلاميه هو عباره عن قوانين الشريعه الاسلاميه مفصوله عن شرائع العباده بشكل مبسط و معادله الاحكام صعبه التنفيذ " كقطع اليد " باحكام اخرى مساويه لها فى مقدار الغلظه و الشده بحيث لا نخرج عن الشرع

ولا شئ غيره تسير عليه البلاد فالدستور يكفل حكم اصحاب الديانات  " السماويه " المختلفه بدينهم فى احوالهم الشخصيه كالزواج و الانجاب و الطلاق و الدفن و شرائع العباده المختلفه 

6- هل يمكن لمسيحى ان يترشح لرئاسه الجمهوريه 
نعم يمكن ولاكن على ان يحكمنى بالدستور المدنى الاسلامى اى بالاسلام ولا حق له غير ذلك 

بعد كل هذا اظن ان المدنيه هى الحل الاوحد لانقاذ البلاد وتحقيق المساواه بين العباد واظن انى قد اوضحت الشك لاصل الى اليقين 

وكل من يعترض على كلامى انا اسمعه واتحاور معه واناقشه بكل حب واحترام دون سباب كما يفعل بعض من يعترض 

هناك من سيكفرنى و يلعنى و يصفنى بالذنديق و الفاجر الى اخره من صفات 

وهناك من يخرج ليقول انه سلفى وان كذا و كذا وانت جاهل لا تعلم شئ 

انا فعلا جاهل لا اعلم شئ لان فوق كل ذى علم عليم 

فما اراه الان من احوال مصر والانتشار غير العقلانى للتيارات نصف الاسلاميه الدينيه الجاهله ينذر بالخطر و قد تحدثت عن ذلك فى مقالات عده 

فالعلاج بالمدنيه وليس بالدينيه فلا دوله دينيه فى الاسلام 

تحياتى 



2 التعليقات:

خالد ابراهيم يقول...

صديقى العزيز المبدع أستاذ أحمد
تطرق كعادتك مواضيع حساسة تمس الوطن والأمة والحاضر والمستقبل
فى رأيى لا يجب خلط الدين بالسياسة لأن الدين ثابت والسياسة متغيرة والدين طاهر والسياسة غير ذلك
ولكن أنا مع دولة مدنية بخلفية إسلامية

الموضوع سيطول فيه ولى عودة بإذن الله
مودة وتقدير لا ينقطع واحترام لقلمك المبدع
خالد ابراهيم

LogicMind يقول...

اقرأ هذا المقال الرائع


http://elbadil.net/%D8%AF-%D9%85%D8%AD%D9%85%D8%AF-%D9%85%D8%AD%D9%81%D9%88%D8%B8-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%88%D9%84%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D9%85%D8%AF%D9%86%D9%8A%D8%A9-%D8%A7%D9%84%D8%AF%D9%8A%D9%85%D9%82%D8%B1%D8%A7%D8%B7/

هذه مدونة أشتراكية

هذه مدونة أشتراكية
الأشتراكية ...هيا الحل

ندعم ثورة البنات

المقاومة حق مشروع

المقاومة  حق مشروع
بالبندقية نبدأ ...... بالبندقية ننتهى

لا للمحاكمات العسكرية

أسأل فى أى شئ

تابعنا على NB

أحصائيات المدونة

رخصة المشاع الابداعي
مصر...........الروح والنصر هذا مرخص المشاع الابداعي نسب المصنف 3.0 الاصلية ترخيص.