المتابعون

ترجم المدونة

عزيزى القارى حرصا منا على اتاحه المجال لكافه افراد الشعب المصرى للكتابه على صفحات مدونتنا

فان رغبت فى ذلك فراسلنا على العنوان الجديد

egyptvictory@yahoo.com

تابعنا بالبريد الالكترونى

عدد الزوار

مدونات صديقة

دردش معانا

تدوينات اجنبية منوعة

About Me

صورتي
Ahmed . M . Abdulrahman
port said, port said, Egypt
كاتب
عرض الملف الشخصي الكامل الخاص بي
الجمعة، 11 مارس 2011

مين الى طالع ع السلم ....................................... امن دوله يا باشا

اعزائى القراء تحياتى اليكم


اننا اليوم نشهد اكثر احداث مصر تشويقاً واثاره ليس هذا فقط بل اكثرها تأثيراً على العالم 


وقد لفت انتباه الجميع ما احدثه السيد احمد شفيق من هذر على شاشات التلفاز فى احدى البرامج التلفزيونيه مما ادى الى ظهوره بمظهر " الطرطور فى القاعده " ولاكن هو من اراد 


والعجيب فى الامر ليس اقالته فهذا واجب على المجلس العسكرى منذ سقوط مبارك واغلب الحرس القديم 


ولاكن العجيب هو بدأ حرق وفرم كميات كبيره جدا من وثائق و مستندات هامه تخص اشخاص يمثلوا الثالوث المقدس لنظام مبارك الا وهو" السلطه , المال , النفوذ " متمثله فى "صفوت الشريف , عاطف عبيد , زكريا عزمى" وبالطبع اى مستندات تدين العائله "الجملوكيه"

 
كما قام سابقا ذكريا عزمى بفرم كميه مستندات كبيره لمده ثلاث ايام وذلك قبل ان يتحفظ الجيش عليه فى القصر الجمهورى 


الا ان تظل مباحث امن الدوله هى الوكيل الحصرى لكافه الوثائق المصريه وذلك لوجود ارشيف تاريخى بداخله يعود لبدايه انشائه 


ومن لا يعرف جهاز مباحث امن الدوله نستطيع ان نخبره الان انه 


انشئ فى عام 1913 وذلك فى ظل الاحتلال الانجليزى لمصر وكانت اهدفه سياسيه 

الغرض منه تتبع المواطنين المقاومين للاحتلال والقضاء عليهم و كان يسمى " القسم المخصوص " 

ويعد اقدم جهاز من نوعه فى الشرق الاوسط 

انشئ بواسطه بعض ضباط البوليس المصرى ان ذاك

وتولى ادارته اول مره "سليم ذكى حكمدار القاهره " فى ذلك الوقت 

كان يتبع الملك مباشره ولم تكن لوزاره الداخليه اى سلطان عليه 

كان يتولى قيادته قائد البوليس الملكى 

بعد ثوره 23 يوليو 1952 

لم يتغير سلوك الجهاز مع التغيرات الجزريه الحادثه فى المجتمع المصرى فى ذلك الوقت

كان فى عهد الرئيس الراحل جمال عبدالناصر يسمى " المباحث العامه "

ثم تغير اسمه فى عهد الرئيس السادات الى " قطاع مباحث امن الدوله " 

ثم فى عهد الرئيس المجحوم محمد حسنى مبارك تم انشاء جهاز منفرد فى تسعينيات القرن العشرين عرف ب"جهاز امن الدوله " 

وهو كان استناخ مشوه من القطاعان السابقين 

و من المعلوم ان رجال امن الدوله هم النوع المفضل للرئيس المخلوع  مبارك 

فقد تولوا اهم المناصب فى عهده ابتدائاً من 

"اللواء عبد العظيم فهمى" وزير للداخليه 


"ممدوح سالم" وزير للداخليه و رئيس للوزراء


حتى " حبيب العادلي " المعروف فى الاوساط المصريه العامه ب " حبيب الشر " 


خدعه 
وهى الهدف من انشاء الجهاز فقد حرص النظام السابق على نشر فكره ان الجهاز هو المحارب الاول للجريمه و قاهر الارهاب و فانى التطرف و حامى حمى الديار المصريه 


كما تم تفصيل قانون عرف بقانون الطوارئ ولاكن هو مغاير لكل قوانين الطوارئ الدوليه 
فهو قانون طوارئ جهاز امن الدوله " صاحب الصيت الواسع والسر الباتع "
كما تميز الجهاز بالقدره على استخلاص الاعترافات من المواطنين حتى وان لم يكن المواطن اساسا له علاقه بالحادثه الجارى التحقيق فيها 
كما انه الجهاز الاول فى العالم  الذى اتاح للاموات قبل الاحياء الادلاء باصواتهم فى الانتخابات العامه 


وهذا ايماناً منه بالديموقراطيه وحريه الرائ والفكر و التعبير


بالاضافه الى كونه الراعى الذهبى للحزب الوطنى الديموقراطى سابقا

نقطه نظام 

لقد مارس امن الدوله اقسى انواع التهذيب ساديه 
فاستخدم الصواعق الكهربائيه و الغمامات  و السجون تحت الارضيه والكرابيج بمختلف انواعها و التعليق بمختلف اشكاله حتى ان البعض قد اصيب بتلف فى الجهاز العصبى نتيجه للتعليق الخاطئ 
بالاضافه الى القتل العمد مثل ما حدث فى قضيه " خالد سعيد "بالاسكندريه 
ووجود مقابر باحدى المقار وذلك لدفن الجثث التى ماتت من كثره التعذيب 
ووجود بزات رقص فى احدى المقار وذلك لاهانه المواطنين بأرتدائها واجبارهم على الرقص بها 


كما انهم كانوا يستخدموا اساليب خارجه عن الدين مثل 


احضار صوره كبيره للرئيس الملعون محمد حسنى مبارك واجبار المعتقلين الطواف حولها فى مشهد اشبه بالطواف حول الاصنام ومرددين بعبارات تمجيديه تصل الى درجه الكفر بالله 


اجبار المعتقلين على عدم ذكر اسم الله اثناء التعذيب معللين والعياذ بالله ان الله ياتى عند باب الزنزانه ولا يستطيع ان يدخل 


وهذا من شانه التاثير على نفسيه المعتقلين 
فمعظم من خرج من جحيم امن الدوله مصاب بامراض نفسيه جراء التعذيب والترويع الشديد 


استخدام اسلوب الاتاوات على الافراد و التعدى على الباعه الجائلين و تهديدهم بسجن و الويل وكأننا عدنا الى زمن "الحرافيش"

النهايه 

على الحكومه الان و المجلس العسكرى تصفيه اعمال جهاز امن الدوله 


وجمع الوثائق و ارشيف الجهاز التاريخى وايداعهم لدى المخابرات العامه المصريه 


والقيام بتصفيه الجهاز ومحاكمه القاده الرئيسين وعلى رأسهم وزير الداخليه " حبيب العادلى " وذلك بتهمه

القتل العمد 
الاعتداء الافراد والمنشأت العامه 
التعذيب و قمع الحريات 
احراق اوراق ومستندات رسميه ( قد تصل الى الاعدام )
التسبب فى فقدان الامن
اقتحام السجون واخراج المساجين 
التعاون مع المجرمين والبلطجيه
العمل على اثاره الفتنه الطائفيه 
التسبب فى قتل اجانب ( قد تتسبب فى احالته الى حكمه الجنايات الدوليه)

اظن ان من حق مصر ان تقرر بقاء الجهاز ام لا بعد كل ذلك 

واظن ان الأجابه "لا"


1 التعليقات:

سكلونيا يقول...

لا والف لا لكلاب الدوله طبــــــعا ....

هذه مدونة أشتراكية

هذه مدونة أشتراكية
الأشتراكية ...هيا الحل

ندعم ثورة البنات

المقاومة حق مشروع

المقاومة  حق مشروع
بالبندقية نبدأ ...... بالبندقية ننتهى

لا للمحاكمات العسكرية

أسأل فى أى شئ

تابعنا على NB

أحصائيات المدونة

رخصة المشاع الابداعي
مصر...........الروح والنصر هذا مرخص المشاع الابداعي نسب المصنف 3.0 الاصلية ترخيص.